إيميل أسمر + إيميل مهند + إيميل أياد + إيميل عمر إيميلات حقيقة حصرية !
لتصلك الأيميلات الجديدة حصرياً ضع بريدك الألكتروني الصحيح ثم إضغط إشتراك وستصلك رسالة لبريدك الألكتروني فعلها !
البريد الإلكتروني:
الان سيصلك كل جديد ( لاتنسى وضع بريدك الصحيح والتفعيل) من بريدك الذي سجلت به !

    مكر الله عز وجل

    شاطر
    avatar
    المدير العام

     مدير وصاحب منتدى نجم النجوم  مدير وصاحب منتدى نجم النجوم 


    ذكر عدد الرسائل : 696
    العمر : 26
    الموقع : منتديات نجم النجوم
    العمل/الترفيه : طالبــ ..
    مزاجــي :
    من هو فنانك المفضـل ؟ : تامر حسني
    تاريخ التسجيل : 12/03/2008

    مكر الله عز وجل

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء يوليو 29, 2008 5:08 am

    وأما المكر الذي وصف به نفسه فهو مجازاته للماكرين بأوليائه ورسله، فيقابل مكره السيئ بمكره الحسن ، فيكون المكر منهم أقبح شيء ومنه أحسن شيء لأنه عدل ومجازاة‏.‏ وكذلك المخادعة منه جزاء على مخادعة رسله وأوليائه ، فلا أحسن من تلك المخادعة والمكر‏.‏

    وأما كون الرجل يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب، فإن هذا عمل أهل الجنة فيما يظهر للناس، ولو كان عملا صالحا مقبولا للجنة قد أحبه الله ورضيه لم يبطله عليه‏.‏ وقوله‏:‏ ‏ «‏لم يبق بينه وبينها إلا ذراع‏» ‏ يشكل على هذا التأويل ، فيقال ‏:‏ لما كان العمل بآخره وخاتمته لم يصبر هذا العامل على عمله حتى يتم له، بل كان فيه آفة كامنة ونكتة خذل بها في آخر عمره فخانته تلك الآفة والداهية الباطنة في وقت الحاجة فرجع إلى موجبها وعملت عملها، ولو لم يكن هناك غش وآفة لم يقلب الله إيمانه‏.‏ لقد أورده مع صدقه فيه وإخلاصه بغير سبب منه يقتضي إفساده عليه، والله يعلم من سائر العباد ما لا يعلمه بعضهم من بعض‏.‏

    وأما شأن إبليس‏:‏ فإن الله سبحانه قال للملائكة‏:‏ ‏ «‏إني أعلم ما لا تعلمون‏» ‏ ‏سورة البقرة ‏:‏ الآية ‏:‏ 30 ‏‏ فالرب تعالى كان يعلم ما في قلب إبليس من الكفر والكبر والحسد ما لا يعلمه الملائكة، فلما أمروا بالسجود ظهر ما في قلوبهم من الطاعة والمحبة والخشية والانقياد فبادروا إلى الامتثال ، وظهر ما في قلب عدوه من الكبر والغش والحسد فأبى واستكبر وكان من الكافرين‏.‏

    أما خوف أوليائه من مكره فحق ، فإنهم يخافون أن يخذلهم بذنوبهم وخطاياهم فيصيرون إلى الشقاء ، فخوفهم من ذنوبهم ورجاؤهم لرحمته ، وقوله ‏:‏ ‏ «‏أفأمنوا مكر الله‏» ‏ سورة الأعراف ، الآية رقم ‏‏99‏‏ إنما هو في حق الفجار والكفار‏.‏ ومعنى الآية ‏:‏ فلا يعصي و يأمن مقابلة الله له على مكر السيئات بمكره به إلا القوم الخاسرون ‏.‏ والذي يخافه العارفون بالله من مكره أن يؤخر عنهم عذاب الأفعال فيحصل منهم نوع اغترار فيأنسوا بالذنوب فيجيئهم العذاب على غرة وفترة‏.‏

    وأمر آخر‏:‏ وهو أن يغفلوا عنه وينسوا ذكره فيتخلى عنهم إذا تخلوا عن ذكره وطاعته فيسرع إليهم البلاء والفتنة فيكون مكره بهم تخلية عنهم‏.‏
    وأمر آخر‏:‏ أن يعلم من ذنوبهم وعيوبهم ما لا يعلمونه من نفوسهم ، فيأتيهم المكر من حيث لا يشعرون‏.‏
    وأمر آخر‏:‏ أن يمتحنهم ويبتليهم بما لا صبر لهم عليه، فيفتنون به ، وذلك مكر‏.‏
    الفوائد_الإمام شمس الدين أبي عبد الله بن قيم الجوزية


    _________________
    التوقيع قيد الأنشاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 3:47 pm